خبراء : الضرائب و القوانين التركية تدفع قطاع العقارات للصعود

 

كثير من المستثمرين حول العالم يرون في قطاع العقارات أهم القطاعات التي تحقق أرباحا طائلة ، و يتوجهون برؤوس أموالهم للدولة التي تتوافر فيها بعض المعايير التي يرون أنها تجعل أموالهم في أمان ، و يحققون أفضل أرباح و نتائج ، و من أهم المعايير التي يبحث عنها المستثمرون هي الضرائب و القوانين التي تسود الدولة و خاصة المتعلقة بالنشاط الاقتصادي و خاصة بالقطاع العقاري .

قد يتخيل البعض أن دور الدولة هو جمع أكبر قدر من الضرائب لتلبية احتياجات المواطنين الأساسية في الأمن و الصحة و التعليم و باقي النفقات العامة ، و لكن للضرائب مهمة أخرى هي تحفيز الاستثمار في مجالات بعينها ، أو تحجيم الاستثمارات في قطاعات بعينها ، و قد وضعت الحكومة التركية خطة لتطوير قطاع العقارات التركي ،  الذي سيكون له دور في دعم السياحة و الصناعة ، و لتحقيق هذا قامت بعمل حوافز ضريبية متعددة ، منها بعض الإعفاءات في بعض المناطق التي تريد فيها مزيدا من الاستثمارات ، و كذلك بعض الأسعار التفضيلية للضريبة في بعض المناطق ، و مع تجدد انتخاب العدالة و التنمية ، زادت ثقة المستثمرين بأن النظام الضريبي الذي وضعته حكومة العدالة و التنمية سيستمر ما يعني معه استمرارهم في الاستثمار في تركيا .

و أهل الاختصاص في الافتصاد المعاصر يعلمون أن التطور الاقتصادي بشكل عام و تطور قطاع العقارات في أي دولة مبني على الاستقرار السياسي في نظام الحكم القائم ، و قد خطت تركيا خطوات كثيرة في طريق الحكم و الحوكمة ،  و هو ما جعل الكثير من الخبراء يرون في تركيا مكانا مميزا للاستثمار و خاصة في القطاع العقاري .

الاستثمار العقاري من أهم القطاعات التي تتأثر بتغير القوانين في تركيا التي كانت حتى وقت قريب تمنع امتلاك الأجانب لعقارات و أراض بها ، و مع تغير القوانين و إتاحة الفرصة للأجانب بامتلاك عقارات في تركيا توجه الكثير من العرب و الأجانب لامتلاك عقارات في تركيا الواعدة ، و لكن القلاقل السياسية التي أصابت تركيا قبل الانتخابات جعلت هذه الاستثمارات في خطر و خاصة لو تغيرت القوانين أو حتى عدلت ، و لكن مع انتهاء الانتخابات بفوز الحكومة القائمة عادت الثقة في القطاع العقاري التركي و تدفقت الكثير من الاستثمارات مع الثقة في ثبات النظام القانوني العقاري و النظام الضريبي .


 

الاستثمارات الأجنبية في تركيا تزيد الطلب على المساحات المكتبية


كلما وفرت تركيا بيئة مناسبة و جاذبة للاستثمار كلما زاد عدد الشركات الأجنبية العاملة في تركيا ، و كلما زاد عدد هذه الشركات كلما زاد الطلب على المساحات المكتبية في تركيا بداية ، و يتبعه زيادة في الطلب على العقارات في تركيا بشكل عام ، و في السنوات الماضية سعد حكومة أردوغان لتحسين بيئة الاستثمار ؛ لجعل تركيا الوجهة الأولى للاستثمارات الأجنبية المباشرة و الغير مباشرة ، و يرى الخبراء أن تركيا قد تحسنت بيئة بها الاستثمار بشكل سريع ، و استطاعت أن تقنع الكثير من المستثمرين بالتوجه لها ، و نقل أعمالهم إليها .

أكثر من 36 ألف شركة حول لعالم قررت أن تنقل أعمالها إلى تركيا ، أو تقيم لها فروعا في تركيا ، و قد ظهر تأثير ذلك جليا على الاقتصاد التركي ، جاءت من أكثر من 165 دولة حول العالم ، ما يجعل تركيا تنافس بقوة على قائمة أفضل دول العالم جذبا للاستثمار، فألمانيا وحدها لها أكثر من 5 آلاف شركة تعمل في تركيا ، ما يؤكد ثقة الكثير من المستثمرين حول العالم في الاقتصاد التركي ، المراقبون يتوقعون زيادة في أسعار العقارات في اسطنبول في الفترة المقبلة ، فتزايد الطلب على العقارات من أجل سكن العمال و الموظفين ، و تزايد الطلب على العقارات من أجل عمل مساحات مكتبية و إقامة مشروعات عقارية تستوعب الموظفين والعمال القادمين لتركيا يتوقع أن يزيد من أسعار العقارات بشكل كبير في الفترة المقبلة ، ما يعني أن كل من سيستثمر في العقارات في تركيا في الفترة المقبلة سيجني الكثير من المال ، و خاصة أن تركيا قد وصلت لمرحلة من الاستقرار السياسي و الاقتصادي على عكس كثير من دول العالم و هو ما يعني أنها ستكون بديلا رائعا لدول كثيرة كانت تتمتع بجذب في المجال العقاري ، و خاصة مصر التي تعاني من عدم استقرار سياسي و اقتصادي ، و يتوقع أن تتوجه كل الشركات التي كانت تعمل في مصر ، أو التي كانت في طريقها للعمل في مصر إلى تركيا ؛ للاستفادة من حالة الاستقرار التي تتمتع بها تركيا ، و الاستفادة من الطلب المتزايد على العقارات التركية ما يعني نجاح أي مشروع عقاري يقام في تركيا في الفترة المقبلة .

 


 

شقة للبيع في اسطنبول

 لدينا شقق فاخرة للبيع في مدينة اسطنبول

 



شقة فاخرة في تقسيم

المكان : İstanbul/şişli/Harbiye Mh.
المساحة : 296 م²
الغرف : 4
صالون :1
الحمامات : 3
المرافق الاجتماعية : غرفة للياقة البدنية و حوض سباحة مغلق.
 
السعر 4.850.000 USD

 

  • 18 votes. Average: 2.78 / 5.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.