العيش في اسطنبول

رصد للدول المنافسة لتركيا في مجال الاستثمار العقاري

 

الاستثمار العقاري يعد واحدا من أهم الفرص الاستثمارية على الإطلاق ، و رغم ذلك فقد تشبعت بعض الدول من هذا النوع من الاستثمار أو أصبح غير مجدي فيها ، و هناك دولا أخرى مازالت تشكل نقاط جذب على خريطة الاستثمار العقاري العالمي ، و من أهم الدول في هذا المجال هي تركيا و مصر و الإمارات ، بالإضافة للدول التاريخية في هذا المجال مثل الولايات المتحدة و انجلترا و ايطاليا ، و لكن هل تستطيع تركيا أن تنافس هذه الدول بكل ما تحمل من مزايا و سمعة طيبة و تاريخ .

 

هناك عدد من الدول تنافس تركيا في جذب أكبر عدد من المستثمرين العقاريين ، على رأس هذه الدول الامارات التي قامت بعدد من الإصلاحات و التطوير في البنية التحتية لجذب أكبر عدد من المستثمرين ، و قد ظهرت الأمارات في مظهر متحضر جدا ، و خاصة مع الأبراج الشاهقة التي تنافس بها أعتا العواصم الأوروبية ، و كذلك عدد من المشروعات السكنية و السياحية التي جلبت نجوم هوليود و نجوم الكرة العالميين للإقامة في الإمارات و خاصة في دبي ، كذلك فإن الإمارات تصنف كأفضل دول العالم في حالة الطرق ، و لكن رغم هذه المزايا في الاستثمار العقاري في الإمارات ، إلا أن أسعار العقارات في الإمارات مرتفعة جدا ، و كذلك أسعار إيجار الشقق ، و هو ما جعل فرصة زيادة أسعار العقارات في الإمارات محدودة ، و هو ما يعني أن الاستثمار العقاري في الإمارات لن يكون فكرة ممتازة ، و خاصة إذا ما قورنت بالاستثمار العقاري في تركيا ، و خاصة أن تركيا تشهد حالة من النمو في أسعار العقارات في اسطنبول .

 

 

بالنسبة لمصر المنافس القوي لتركيا في جذب الاستثمار العقاري ، فإنها تمتلك الكثير من المزايا مثل الأراضي الرخيصة ، و كذلك من أهم مزايا الاقتصاد المصري في السنوات الأخيرة هو حالة النمو الكبيرة التي شهدها ، كذلك فإن أسعار العقارات في مصر مازالت دون قيمتها الحقيقية ، و هو ما يزيد من فرص زيادة قيمتها ، و كذلك إطلال مصر على عدة أماكن مميزة مثل نهر النيل و البحرين الأبيض و الأحمر و المناطق السياحية جعل هناك الكثير من المناطق المميزة في المشروعات العقارية ، و لكن ما أصاب مصر في أعقاب الانقلاب العسكري من حالة عدم استقرار لا يمكن توقع مدى تأثيرها على المستقبل جعل المحللين لا يستطيعون وضع تصور كامل للمستقبل ما يجعل أي استثمارات في خطر ، و هو ما جعل الاستثمار العقاري في تركيا أفضل بكثير ، و هو ما جعل الكثير من أصحاب الشركات العقارية التي تعمل في مصر تتوجه لشراء عقارات و شراء أراضي في تركيا و بناء عقارات في تركيا  و بناء فيلات في تركيا .

 

من المنافسين الأقوياء لتركيا في الاستثمار العقاري الولايات المتحدة و كذلك إنجلترا و بعض الدول الأوروبية مثل ايطاليا و كلها كانت محل ثقة المستثمرين العقاريين حول العالم ، و لكن جاءت الأزمة المالية العالمية و ضربت هذه الأسواق و تراجعت أسعار العقارات في هذه الدول بشكل كبير ، و في فترات وجيزة ، و حل الكساد على السوق العقاري ، و هو ما جعل الكل يبحث في الدول النامية عن فرص جديدة ، و تصدرت تركيا أهم الدول الجاذبة للاستثمار العقاري حيث قام الكثير من العرب و الأوروبيين بشراء عقارات في تركيا و كذلك شراء فيلات في تركيا و المشاركة في مشروعات عقارية في تركيا .

 


 

 

معرض التوياب

التطور في القطاع العقاري التركي صحبه تطور في طرق تسويق المنتجات العقارية، و تعددت المواقع التي تبيع عقارات تركية بسبب الإقبال الكثيف على تلك العقارات؛ لأنها أصبحت أكثر المنتجات أمنا، و كذلك فهو استثمار مربح جدا. لم تكتفي تركيا بالتسويق الالكتروني لمنتجاتها العقارية، بل قامت بتدشين واحد من أكثر المعارض جذبا للمستثمرين العقاريين حول العالم، و هو معرض توياب الموجود في بيليك دوزو، و في هذا الموضوع سنجيب السؤال : لماذا توجهت شركتنا لهذا المعرض، و أصبحت تسوق منتجاتها عبره ..

يعتبر المعرض بصفة عامة من أهم المعارض في اسطنبول ، فقد أحدث تحول كبير في الاقتصاد التركي ، و أدي لانتعاشة كبيرة ، حيث يزور المعرض وفقا للإحصاءات التركية مستثمرين من أكثر من 70 دولة حول العالم . اهتم القائمون على المعرض بتصميمه بشكل احترافي ؛ ليستوعب عددا كبيرا جدا من العارضين ، و الزوار مع الاهتمام بالخدمات المتصلة بهم ، فهو يمتد على مساحة 43000 متر مربع في 10 قاعات للعرض، و 11 قاعة للاجتماعات، بمساحات مختلفة، مع توافر خدمات الانترنت و المقاهي و المطاعم الراقية .
 

الميزة التي سيلاحظها كل من يزور المعرض هي التنظيم و الترتيب الاحترافي لكل التفاصيل عبر عدد من المختصين في تنظيم المعارض ، و هو ما جعل المستثمرين من جميع دول العالم يفضلون التوجه للمعرض لعرض آخر ما لديهم من منتجات عقارية، و قد حجزنا لأنفسنا مكانا بارزا بالمعرض لنحقق أكبر مبيعات.
الإقبال على الاستثمار في تركيا و حالة الرواج التي تشهدها ، بالإضافة للسمعة الدولية ، و الثقة في الاقتصاد التركي كلها ساعدت على زيادة عدد زوار المعرض الذي يقومون بشراء آلاف الوحدات ؛ بسبب الفرص التي سيحققونها من تلك العقارات التي يتضاعف سعرها كل فترة ، و التي تحقق أكبر عائد على الاستثمار .
 

معرض توياب في ايلول سبتمبر 2014

 


المعرض الدولي لتكنولوجيا الأغذية و المشروبات  


تشتهر اسطنبول بتميزها في مجال الأغذية و المشروبات ، حتى أن هناك كثيرا من الدول التي لها باع طويل في صناعة الأغذية و المشروبات أصبحت مستوردة للأغذية التركية و ذلك بفضل الاهتمام الكبير بقطاع الزراعة و كذلك بفضل التقدم العلمي الكبير في مجال تصنيع الأغذية و تغليفها ، و هو ما جعل المعرض الدولي لتكنولوجيا الأغذية و المشروبات الذي يقام في اسطنبول في معرض توياب الدولي يلقى قبول الكثير من العاملين في مجال الأغذية حول العالم ، و الذي يقام في أرض المعارض و المؤتمرات في اسطنبول و من المتوقع أن تسعى الكثير من الشركات التي تعمل في مجال الأغذية أن تزور المعرض الذي سيقام في بيليك دوزو التابعة لاسطنبول  18-21 ايلول سبتمبر 2014 .


من مزايا المعرض الهامة اهتمامه بتكنولوجيا ضمان الجودة و هو السر في نجاح صناعة الأغذية في تركيا ، ما يجعل الكثير من الشركات تزور المعرض ، كما يتم عرض نظم إدارة و إنتاج الأغذية و عمليات النظافة و عرض معدات المختبرات و تكنولوجيا السلامة الغذائية ، كما سيشهد المعرض عرض أهم المكونات الغذائية ، بالإضافة لأنظمة التبريد و التجميد  للمنتجات الغذائية و كذلك أنظمة التخزين و كل الخدمات اللوجستية المتعلقة بالغذاء من نقل و تخزين .
المعرض يعتبر فرصة كبيرة لكل الشركات العاملة في مجال الأغذية لأنهم سيكونون على لقاء مع عدد كبير من الخبراء الاستشاريين و تجار التجزئة و مديري الشركات و كذلك الشركات المصنعة لأنواع مختلفة للغذاء و هو ما سيجعل زيارة الموقع في بيليك دوزو فرصة رائعة لكل المهتمين بمجال الغذاء .
يتميز المعرض بعرض الآلات المختلفة لتصنيع الغذاء من معدات المعجنات و معدات المخابز و تجهيز الدواجن و تجهيز اللحوم المبردة و كذلك منتجات الألبان و الأطعمة المجمدة ، و المأكولات البحرية و أيضا آلات تصنيع المشروبات.
يعرض في المعرض أيضا الإضافات التي يهتم مصنعين الأغذية بمعرفة الجديد فيها مثل الإضافات الغذائية و النكهات و المعطرات .

  • 11 votes. Average: 2.82 / 5.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.